الرئيسية / القصص / قصة فلا أدبٌ يفيدُ ولا حليب

قصة فلا أدبٌ يفيدُ ولا حليب

يحكى أن اعرابيةً وجدت في البادية جرو ذئب صغير قد ولد للتو، فحنّت عليه وأخذته وربته .. وكانت تطعمه من حليب شاةٍ عندها .. وكانت الشاة بمثابة الام لذلك الذئب ، وبعد مرور الوقت عادت الاعرابية يوما لبيتها فوجدت الذئب قد هجم على الشاة واكلها .. فحزنت الاعرابية على صنيع الذئب اللئيم الذي عرف طبعه بالفطرة .. فأنشدت بحزنٍ تقول :

أكلتَ شويهتي وفجعت قلبي
وأنت لشاتنا ولدٌ ربيبُ

غُذيتَ بدَرِّها ورَبَيت فينا
فمن أنباكَ أن اباكَ ذيبُ ؟!!

إذا كان الطباع طباعُ سوءٍ
فلا أدبٌ يفيدُ ولا حليب

شاهد أيضاً

أسرار النبي بعد وفاته

  من أسرار رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موته يقسمُ أحد مُخيّطين ستار …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: