الرئيسية / اللغة العربية / الشعر العربي / تجلّى لنا الميلاد نوراً مُجسّماً

تجلّى لنا الميلاد نوراً مُجسّماً

تـَـجَــلـَّـى لـَـنــَـا الـمِــيــلادُ نــُــوراً مُــجـَــسـَّـمــاً
و أضـْـحَـى اسْــمُ طــهَ يَــمْـلأ الأرضَ وَ الـسَّــمَـا
سَـــرى نـُــورُهُ فِـي الـكـَـائِــنـَـاتِ فـَـأشـْـــرَقــَـتْ
وَ اسْـــــفـَـرَ فِـي وَجْــــهِ الــدُّجــى فـَـتــبــسَّــمـَـا
وَ شـَـــــرَّفَ أرْضــــاً كــَـانَ مَـــوْلـِـــــدُهُ بــِـهـَــا
وَ نــَـاهـِــيــكَ بـَــيـْــتُ اللهِ بـَــيـْــتـــاً مُــحَـــرَّمـَـا
وَ كــَـــرَّمـَـهـَــا إذ كــَـــانَ مَـــبـْــعـَــثــُــهُ بــِـهـَــا
يـُــطـِــلُّ عَـلـى الأفــَـــاقِ دِيـــنـــاً مُـــعـَــظـَّــمـَـا
بــِــــلاَدٌ حَـــبَـــاهَــا الله أَمْــــنـــــاً و كـَــعْـــبَـــة ً
يُـصَــلـىِ إلـَـيْـهَـا الــنـَّــاسُ فــَـرْضـاً مُـحَــتــَّــمَـا
وَ آيَـــــاتــُـهَــا مَــا دَامَ لِــلــنــَّـــاسِ قِـــبـْـــلــَـــة ٌ
بــِـهـَـا بَــيـِّـنــَات تـَـنـْــثــُـرُ الأفــْــــقَ أنـْـجُــمَـــا
مَــــقــَــامُ خـَـلـِــيـــــلِ اللهِ فِـــيــهـَـا مُــحَــجَّـــبــاً
وَ مَـشـْــرَبُ إسْـــمَـاعـِـيـلَ مِـنْ بــِـئـْـرِ زَمْــزَمَــا
وَ مَـــنْ أمـَّـــهـَـا مِـــنْ اَيِّ قـُـــطـْـــرٍ وَ بَــلـْــــدَةٍ
وَ مَـــرَّ عَـلـَى الـمِـيــقــَـاتِ لـَــبـَّــى وَ أحْــــرَمَــا
وَ فِـــيـــهـَـا نــُــــزُول الـوَحـــــيِ أوَّلُ سُــــــوْرَةٍ
بـِهـَا أقـْـــرَأ و يَـا مُـــدَّثِـــر أصْــدَعْ لِــيُــعْــلـَـمَــا
وَ يَــــأمَـــنُ آتِــــيــهـَـا وَ يَـــحْــــرُمُ صَـــيـْــدُهَــا
وَ أشْـــجَــارُهـَا حُـــكـْــمــاً مِــنَ اللهِ مُــحْـــكـَــمَـا
وَ فِـــيــهـَـا مَــقــَـامَـاتٌ وَ فِـــيــهـَـا مَــشـَــاعِـــرٌ
تـُـبَــيــِّـضُ وَجْـــــهَ الـكـَــوْنِ فـَـخـْــراً مُـسَــلـَّـمَـا
وَ لـَـوْ عَـــرَفَ الإنـْـسَـــانُ حُــرْمَـــة َ أرْضِــهـَـا
تـَـــــأدَّبَ فِـــيــهـَـا وَ اسْـــــتـَـقــَامَ وَ عَـــظـَّـــمـَـا
وَ ألــَّــــفَ أهـْـــــلُ الـعِـــلـْــمِ فِــيـهـَا نـَـفـَـائِـســـاً
فـَـيـَـا فـَــــوْزَ مَــنْ أصْــغـَـى لـَـهـَا وَ تـَـعَـــلـَّـمـَـا
لــعَــمْــرِي لـَــقــَــدْ مَــــرَّتْ قــُــرُونٌ كـَــثِــيــرةٌ
وَ مَــوْلِــدُ خـَــيْــرُِ الـخـَــلـْــقِ مَـا زَالَ مَــوْسِـــمَـا
يـُــعـَــظـِّــمُــهُ الــمَـــوْلـَـى وَ يـَـرفــَـعُ شــَــأنــَــهُ
وَ يـَـجْــعـَـلـُـهُ عِــــيـــداً سَـــعِـــيــداً مُــفــَـخـَّــمــا
تــَــقــُـومُ لـَـهُ الــدُّنــْــيـَــا وَ تـَــقــْـعـُــدُ بـَـهـْـجـَــةً
وَ أنـْـســـاً فـَـمـا أحـْـلــى وَ أغـْـلـَـى وَ أعْــظـَـمـَـا
و قــَــدْ نــَــعــَـــتَ اللهُ الـــنــَّــبــِــيَّ بــِــقــَــوْلـِــهِ
لـَـقـَـدْ جـَـاءَكـُــمْ نِــعـْــمَ الــرَّسُـــولُ وَ نِــعـْــمَ مَـا
وَ قــَـــالَ عـَـلــى خـُـــلـــقٍ عَــظِــيــمٍ مُــزَكِـّــيــاً
وَ قــَـــالَ لـَـهُ فِــــي سُــــــورَةِ الــفـَــتــْـحِ إنــَّـمـَـا
وَ أيــَّـــــدَهُ بــِالــمُـــعـْــجــِـــزَاتِ عَـــظِـــيـْــمـَــة
وَ أعْـــظـَـمُــهـَـا الــقــُــــــرْآنُ لازَالَ عَــيـْــلـَـمـَـا
وَ سُــنـَّـتـُـهُ الـغـَـرَّاءُ كـَـالـشـَّـمْـسِ فِـي الـضـُّحـى
كــُـنـُــوزَ هِــــدَايــَـاتٍ وَ نـَـهـْــجـــاً مُـــقــَــوَّمـَــا
وَ أصْــــحــَـــابــُـــهُ وَ الـــتــَّــابــِـعـُـــونَ وَ آلــــهُ
نـُـجُـومُ الهـُـدى مَـنْ سَـارَ فِـي نـَـهـْـجـِـهـِـمْ سَــمَـا
وَ يـَــكـْــفِـــيـــهِ أنًَّ اللهَ ضـَــــمَّ اســْــــمَـــهُ إلـــى
عَــظِــيــمِ اسـْــمـِـه ذِكــْـراً فـَـصَــارَ الـمُــقــَــدَّمـَا
وَ قــَــدْ طــَـابَ أمــّـــاً مِــثـْـلَ مَـا طــَـابَ وَالـِـــداً
وَ طــَـابَ جـُـــدُوداً فِــي الـقـَــبـَـائِــلِ وَ ابـْــنَ مَـا
ألا لـَــيـْــتَ شِـــعـْـرِي هـَــلْ أبــِـيــتــَـنَّ لـَـيـْــلـَـة
بـِـطـَـيْـبَـةَ فِـي رَوْضِ الـحَـبـِـيـبِ وَ فِـي الـحِـمـَى
وَ اسْـــتـَـقـْـبـِـلَ الـوَجْـــهَ الـشـَّــرِيــفَ مُـصَـلِــيــاً
عـَـلـَـيـْــهِ بــِـمَــوْصُــــولِ الـصَّـــلاةِ مُــسَـــلِــمـَـا
وأعرضُ حـــاجـاتــــــي وأٌنــــشِـــــدُ مِـــدحَتـــي
ثـــنـــــاءاً مـــــن الــــدرِ الـــيتـــيمِ مـــنظمـــــــاً
وَ أبـْـلـُـغُ قـَـصْــدِي مِــنْ رِضـَــاهُ وَ أشـْـــتــَـفـِـي
بـِـكــَـأسِ وِصَــالِ مِــنـْـهُ تــُـرْوِى مِــنَ الـظـَّــمـَـا
وَ أرْجـُـــو وَ أدْعـُــــو اللهَ بــِالـفــَــوْزِ وَ الـهـــدى
وَ أدْخـُـلُ فِـيـمَـنْ فِـي حِـمَى المُصْطـَفـَى احْـتـَمَـى
وَ لـَـسْــــتُ أخـَـــافُ الـيـَــوْمَ بـَـأســـــاً لأنــّـنـِــي
جَــعَــلـْــتُ مَــدِيـحِــي فِــيــهِ لِـلـْـفــَـوْزِ سُـــلـَّـمـَـا
وَقــَـفـْـتُ لـَـهُ قــَـلـِـبـِـي وَ عَــقــْـلِـي وَ خـَـاطِـرِي
وَ فِــكـْـرِيَّ فـَـشـُـغـْــلِـي أنْ أصُــوغَ وَ أنـْــظِــمَـا
أغـُـــوصُ لـَـهُ بـَـحـْـــرَ الـشــَّــمـَـائِــلِ طــَـالـِـبــاً
أجــَـــــلَّ لألـِــــيـــــهِ فــُـــــرَادى وَ تــَــــوْأمـــَــا
وَ مِــنْ أيـْـنَ لِـلـْـعـَـبـْــدِ الـضـَّـعِــيــفِ تــَـوَصُّـــلٌ
إلــى الـفــَــلـَـكِ الأعــلــى وَ أنــَّـى وَ كـَـيـْــفــَـمـَـا
وَ إنـِـّــي لأرْجـُـــو مِـــنـْـــهُ وَ هـْــوَ وَسِـــيـلـَـتِـي
شـَـــفـَـاعَــتـَـهُ يــَـــوْمَ الـقـِــيــَـامَـــةِ مَــغـْــنـَــمـَـا
وَ مَــنْ كـَـانَ خـَـيـْـرُ الـشـَّــافِــعِــيـنَ شـَــفِــيــعَــه
أنــَــاخَ عَـلـى مَـــتــْـنِ الـسِّـــمـَـاكِ وَ خــَــيـَّــمـَــا
هنيــــــــاً لَــــــكُــم يــــا أهـــل طيـــــبــة فافرحوا
بـــمـــــا خــــصــــــكم رب العبــــادِ وأنـــعـــمـــا
هـَــنِــيــئــاً لـَــكـُـمْ بــِالـمُـصْــطـَـفـى وَ جــِـــوَارِهِ
تــُـحـَــيـُّــونــَـهُ فِـي كـُـلِّ وَقــْــتٍ فــَــمــاً فــَــمـَـا
إلـهــِـي اكـْـسُـــنـِـي يـَـــوْمَ الـقِــيـَـامَــةِ كِــسْــــوَة
مِــنَ الـنــُّــورِ فِــي حُــــبِّ الـنـَّــبــِـيِّ لأسْـــلـَـمـَـا
وَ لا تــُـخـْـــزِنِــي فِــي ذلِــكَ الــيـَـــوْمِ عِـــنــْــدَهُ
وَ خــُــذ بــِـيـَــدِي حَــتــّـى أفــُـــوزَ وَ أغـْــنــَـمـَـا
وَ صَـلِّ وَ سَـلـِّـمْ وَ ارْضَ وَ أرْحَــمْ وَ جُــدْ عَـلـى
مَـــقــَـــامِ ثــَــوى فـِــيـــهِ الـنــَّـبــِـيُّ مُــنــَـعـَّــمـَـا
مَـعَ الآلِ وَ الأصْـحَــابِ وَ الـقــُـطـْــبِ مَـا شـَـــدَا
عَـلـَـى الأيــْـــكِ طـَــيـْــرٌ صَـــادِحٌ و تــَـرَنــَّــمـَـا

شاهد أيضاً

الرُبَيِّعُ بنت مُعّوذ الأنصارية

مُعّوذ الأنصارية                من بني عدي بن النجار، إحدى السابقات إلى الإسلام من نساء الأنصار الفاضلات.جدّتها …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: