الرئيسية / العقيدة الإسلامية / الله لا يخفى عليه شىء

الله لا يخفى عليه شىء

بيان أنَّ الله لا يخفى عليه شىء ووظيفة الملائكة الحفظة

الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمين لَهُ النِّعْمَةُ وَلَهَ الْفَضْلُ وَلَهُ الثَّنَاءُ الحَسَن صَلَوَاتُ اللَّهِ البَرِّ الرَّحيم وَالملائِكَةِ المُقَرَّبين

عَلى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ أشْرَفِ الْمُرْسَلين وَخَاتَمِ النَّبِيين وَحَبيبِ رَبِّ العَالَمين

وَعَلَى جَميعِ إخْوَانِهِ مِنَ النَّبيينَ وَالمُرْسَلين وَءَالِ كُلٍّ وَالصَّالِحين

وَسَلامُ اللهِ عَلَيْهِم أجْمَعين

يقولُ اللهُ تباركَ وتعالى: ﴿اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَىْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ {8} عَالِمُ الْغَيْبِ وَالْشَّهَادَةِ الْكَبِيرُالْمُتَعَالِ {9} سَوَآءٌ مِّنْكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِالَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ {10} لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ {11}﴾

إنَّ اللهَ تعالى مُتَّصِفٌ بعِلْمٍ أزلِيٍّ أبديٍّ كسائرِ صفاتِهِ لا يَقبلُ الزيادَةَ والنقصَان، حتى أنفاسُ أهلِ الجنَّةِ في الجنّةِ وأهلِ النّارِ في النّار يعلَمُها لا تَخفَى عليهِ خافِية، وهوَ سبحانَهُ وتعالى يَعلَمُ ما تَحمِلُهُ كلُّ أنثَى مِنْ ولَدٍ على أيِّ حالٍ هو مِنْ ذُكورَةٍ وأنوثةٍ وتَمَامٍ وخِدَاجٍ[2] وحُسْنٍ وقُبحٍ وطولٍ وقِصَرٍ وغيرِ ذلكَ.

ويعلَمُ ﴿مَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ﴾ أي يعلَمُ عدَدَ الوَلَدِ فيها فإنها تَشتَمِلُ على واحِدٍ واثنينِ وثلاثَةٍ وأربَعَةٍ ويعلَمُ هل جَسَدُ الوَلَدِ يكونُ تامًّا أو مُخْدَجًا ويَعلَمُ مُدَّةَ حَملِهِ في بطنِ أمِّهِ فإنها تكونُ أقلَّ مِنْ تِسعَةِ أشهُرٍ وأزيدَ عليها إلى أربَعِ سنينَ عندَ الشَّافعيِّ رَحِمَه الله.

وكلُّ شىءٍ يجري في هذهِ الدُّنيا والآخِرَةِ فهوَ بِمشيئةِ الله يَجري ويَحصُل ويكون لا يُجاوِزُ ذلكَ ولا يَنقُصُ عنه لقولِهِ تعالَى: ﴿إنَّا كَلَّ شَىْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ﴾.

وهو سبحانَهُ يعلَمُ ما غابَ عَنِ الخلقِ وما شاهدوه، وهو سبحانَهُ أكبرُ مِنْ كلِّ كبيرٍ قَدْرًا وعَظَمَةً فهوَ العظيمُ الشَّأنِ الذي كلُّ شىءٍ دونَهُ، المُستعلِي على كلِّ شىءٍ بقُدرتِهِ الذي تنزَّهَ عن صِفاتِ المخلوقين.

ويعلَمُ بِحَالِ ﴿مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ﴾ أي ذاهبٌ فيه فِي سَرْبِهِ أي في طريقِهِ ووَجهِهِ.

وله سبحانَهُ ﴿مُعَقِّبَات وبعضُ الملائكةِ الذينَ وكِّلوا بنا وكِّلوا بكتابَةِ ما نتكلّمُ به ثم يُمحى الكلامُ المباحُ وتُثْـبَتُ الْحسناتُ والسيئات. والملائكةُ الحَفَظَةُ يَحفظونَ العبدَ مِنْ بينِ يدَيه أي قُدّامِهِ ومِنْ خلفِهِ أي وراءِهِ ﴿يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ﴾ أي مِنْ أجلِ أمرِ الله أي مِنْ أجلِ أنَّ الله تعالى أمرَهُم بِحِفظِهِ فسبحانَ اللهِ القدير الذي أنعمَ علينا بِنِعَمٍ لا نُحصيها.

اللهم اجعلنا هُداةً مَهديين واغفر لنا ذنوبنا

اللهم إنا نسألُكَ العفوَ والعافيةَ في الدنيا والآخرة يا أرحمَ الراحِمين

وَالحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين

 

 

 

[1] – سورة الرعد ٨، ٩، ۱۰، ۱۱.

[2] – أي الذي ليسَ له مِشيَةٌ سليمة.

[3] – رواهُ البخاريُّ ومسلم من حديثِ أبي هُريرة.

 

شاهد أيضاً

كتاب الدرة الوضية في توحيد رب البرية10

قال الزركشي في تشنيف المسامع: “وهو من لوازم القول بخلق الأفعال كلها. وهي مسئلة القضاء …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: