الرئيسية / العلماء / العباس بن عبد المطلب

العباس بن عبد المطلب



العباس بن عبد المطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم



ترجمته

هو أبو الفضل العباس بن عبد المطلب بن هاشم، أحد أعمام رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين أسلموا، وكان من أكثر الناس نصرة ومؤازرة له صلى الله عليه وسلم .
والعباس رضي الله عنه ولد قبل عام الفيل بثلاث سنين، وهو بذلك يكون أسَنّ من الرسول صلى الله عليه وسلم بثلاث سنين.
وأمه هي نُتيلة بنت جناب بن كُليب بن مالك، ذكر الصفدي في «الوافي بالوفيات» أنها كانت أول امرأة عربية كست البيت الحرام الحرير والديباج وأصناف الكسوة؛ وذلك أن العباس رضي الله عنه كان قد ضاع وهو صبي، فنذرت أمه أن تكسو البيت إن وجدته، فلما وجدته وفت بنذرها.
وكان العباس رضي الله عنه رئيسًا في الجاهلية وفي قريش، وأُسندت إليه عمارة البيت والسقاية في الجاهلية.
والعمارة هي أن لا يدع أحدًا يسبُّ أحدًا في الحَرَم، فقد اجتمعت قريش وتعاقدت على ذلك وسلمت له ذلك وكانت له أعوانًا فيه.
كان رضي الله عنه معتدل الخلق ومن أحسن الرجال وأبهاهم صورة، وأجهرهم صوتًا، وهو الذي أمره الرسول صلى الله عليه وسلم أن يهتف يوم حُنين: يا أصحاب الشجرة، وذلك حين حمي الوطيس واشتدت المعركة.
وعن الأصمعي أنه قال: كان للعباس راعٍ يرعى له على مسيرة ثلاثة أميال، فإذا أراد منه شيئًا صاح به فأسمعه حاجته.
وكان رضي الله عنه ذا سؤدد ورأي وحكمة، فقد قيل له: ءأنت أكبر أو النبي فقال: هو أكبر وأنا ولدت قبله.
وكان يبذل المعروف ويعطي في النوائب، وأعتق يوم موته سبعين مملوكًا كانوا له.
من مناقبه
ويذكر أصحاب السير أنه أسلم قبل الهجرة وكان يكتم إسلامه خوفًا من إيذاء كفار قريش.
وكان العباس رضي الله عنه واحدًا من الذين حضروا بيعة العقبة التي حضرها سبعون رجلاً من الأوس والخزرج، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد سبقهم إلى أسفل العقبة تحت الشجرة مع عمه العباس رضي الله عنـه، فبايعهم النبي صلى الله عليه وسلم والعباس ءاخذ بيده يؤكد له البيعة.
منـزلته عند النبي صلى الله عليه وسلم
إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب عمه العباس حبًا شديدًا، ويُجلُّه ويحترمه ويبر قسمه ويسمع رأيه ويفرح لفرحه ويحزن لضر يصيبه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بات ساهرًا أول الليل وأسرى بدر في الوثاق وفيهم العباس رضي الله عنه، فقيل: يا رسول الله ما لك لا تنام؟ قال: «سمعت أنين عمي في وثاقه» فقام رجل فأرخى وثاق العباس، فقال رسول الله: «ما لي لا أسمع أنين العباس» فقال رجل من القوم: إني أرخيت من وثاقه شيئًا، قال: «فافعل ذلك بالأسرى كلهم».
ووردت أحاديث عدة عن النبي صلى الله عليه وسلم في مدح عمه العباس رضي الله عنه والدعاء له ولأولاده؛ فقد سب رجل من الأنصار أبًا للعباس كان في الجاهلية، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصعد المنبر وقال: «أيها الناس، أي أهل الأرض أكرم على الله» قالوا: أنت، فقال: «فإن العباس مني وأنا منه، ولا تسبوا أمواتنا فتؤذوا أحياءنا».
وفي جامع الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما بال رجال يؤذونني في العباس، وإن عم الرجل صنو أبيه (أي مثلُ أبيه)، من ءاذى العباس فقد ءاذاني».
وعن سعيد بن المسيب عن سعد قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في نقيع الخيل، فأقبل العباس، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «هذا العباس عم نبيكم، أجود قريش كفًا، وأوصلها».
ورُوىَ عن الزبير بن بكار بالإسناد عن عبد الله بن عمر أنه قال: استسقى عمر رضي الله عنه عام الرمادة بالعباس فقال: اللهم، هذا عم نبيك نتوجه إليك به، فاسقنا، فما برحوا حتى سقاهم الله، فخطب عمر الناس فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يرى للعباس ما يرى الولد لوالده، فيعظمه ويفخمه ويبر قسمه، فاقتدوا أيها الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم في عمه العباس، واتخذوه وسيلة إلى الله فيما نزل بكم.
وعن عائشة رضي الله عنها، قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يُجل أحدًا ما يُجل العباس أو يُكرم العباس.
وكان الصحابة يجلون العباس رضي الله عنه ويحترمونه، ففي «الأدب المفرد» للبخاري أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه كان يقبل يد عمه العباس ويقول له: يا عم، ارضَ عني.
ولحسان بن ثابت رضي الله عنه أبيات مدح فيها العباس رضي الله عنه بعد أن استسقى عام الرمادة فسُقي الناس:
سأل الإمام وقد تتابع جَدْبنا ******سُقي الأنام بغرة العباسِ
عم النبي وصِنو والده الذي ***** ورث النبي بذاك دون الناسِ
أحيا الإله به البلاد فأصبحت ****** مخضرَّة الأجناب بعد الياسِ
مدحه النبي صلى الله عليه وسلم
أورد الصفدي في «الوافي بالوفيات» أبياتًا قالها العباس رضي الله عنه، مادحًا فيها النبي صلى الله عليه وسلم، ففي الرواية أن العباس قال للنبي صلى الله عليه وسلم  بعد منصرفه من تبوك: يا رسول الله إني أريد أن أمتدحك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «قل، لا يفضضِ الله فاك»، فمما قال:
وأنت لما ولدتَ أشرقت الـ      أرضُ وضاءت بنورك الأفُقُ
فنحن في ذلك الضياء وفي الـ   ـنور وسُبْل الرشاد نخترقُ
وفاة العباس
كانت وفاته رضي الله عنه بالمدينة المنورة سنة اثنتين وثلاثين للهجرة، فبعث بنو هاشم من يبلغ أهل المدينة خبر الوفاة، فاحتشد الناس عند بيته ولم يقدر أحد أن يدنو من سريره لكثرة ازدحام الناس، ثم ازدحم الناس عند قبره فلم يستطع بنو هاشم أن يدنوا من قبره، فبعث عثمــان بن عفـان رضـي الله عنه الشرطة يفسحون الطريق لبني هاشم حتى وصلوا إلى قبره. وغسله علي رضي الله عنه وأولاده: عبد الله وقُثَم وعُبيد الله، وصلى عليه عثمان ابن عفان رضي الله عنه ودفن في البقيع، عليه سلام الله ورحمته وبركاته.

شاهد أيضاً

ماذا قال ابن عباس في النهي عن التفكر في ذات الله؟

قالَ ابنُ عباسٍ رضي اللهُ عنهُما في النهيِ عنِ التفكُّرِ في ذاتِ اللهِ :”تفكَّروا في …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: