الرئيسية / العقيدة الإسلامية / استحالة جهة العلو وجهة السفل على الله

استحالة جهة العلو وجهة السفل على الله

في شرح البخاري للحافظ ابن حجر عند الكلام على حديث جابر

كنّا اذا صعدنا كبّرنا واذا نزلنا سبّحنا . من كتاب الجهاد ما نصه :
قال المهلب : تكبيرُه صلى الله عليه وسلم عند الارتفاع استشعار لكبرياء الله عز وجل وعندما يقع عليه العين من عظيم خلقه أنه أكبر من كل شىء . وتسبيحه في بطون الأودية مستنبط من قصة يونس فإن بتسبيحه في بطن الحوت نجّاه الله من الظلمات فسبح النبي صلى الله عليه وسلم في بطون الأودية لينجيه الله منها ، وقيل مناسبة التسبيح في الأماكن المنخفضة من جهة أن التسبيح هو التنزيه فناسب تنزيه الله عن صفات الانخفاض كما ناسب تكبيره عند الأماكن المرتفعة . ولا يلزم من كون جهتي العلو والسفل محالا على الله أن لا يوصف بالعلو لأن وصفه بالعلو من جهة المعنى ، والمستحيل كون ذلك من جهة الحس . وكذلك في صفته تعالى : العالي والعليّ والمتعالي . انتهى

شاهد أيضاً

كتاب الدرة الوضية في توحيد رب البرية10

قال الزركشي في تشنيف المسامع: “وهو من لوازم القول بخلق الأفعال كلها. وهي مسئلة القضاء …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: